معلومات أساسية عن الشجرة (مرر فوق الايقونة لمشاهدة الشرح)شرح الأيقونات

شجرة صغيرة 3 إلى 7 متر
شجيرة كبيرة 1.5 إلى 3 متر
الضوء المباشر
تفضل الظروف الجافة تتحمل الجفاف تسقى نادراً 1-2 مرات في الشهر
أصفر، برتقالي
تتطلب مناخ حار لا يقل عن 12 درجة
شائكة أو حادة
عطرية
فاكهة/أجزاء صالحة للأكل

 شارك على الفيسبوك 

طلح السلم أو التمَات، شجرة يعرفها أهل البادية، من أشجار المرعى والوديان والفلات، لها أشواك حادة طويلة وأوراق رفيعة، وتعتبر الأشواك سلاح ذو حدين، فهي تمنع الماشية من إلتهام أوراق الشجرة وفي نفس الوقت تعتبر مكاناً محصناً للكثير من المخلوقات والحشرات، لهذا فهي المأوى المفضل للكثير من حيوانات البرية.

الأبل ترعى السلم وتفضلها، وتعتبر من الكلأ المغذي للنوق، ولهذا يعتبر حليب الأبل التي رعت طلح السلم ذو طعم مميز ومستحب وغني.

الشجرة تنتشر في بلدان الساحل والصحراء الكبرى، وفي الجزيرة العربية والسودان وشرق افريقيا، وهي مصنفة من قبل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "الفاو" على أنها واحدة من أكثر الأكاسيا الإفريقية تحملاً للجفاف.

الشجرة تزهر أزهاراً صفراء كروية تشتد رائحتها مع القيظ، مما يجعل الجلوس تحتها أو المرور قربها في القيلولة من لحظات الإسترخاء في وهج حر الصحراء بسبب رائحتها المميزة المحببة.

تنتج السلم صمغاً من الدرجة الثانية يستخدم كبديل عن الصمغ العربي، كما تستخدم أجزائها وثمارها في التداوي، ومنها يستخرج سائل القطران الذي يستخدمه أهل البادية في علاج الأمراض الجلدية للأبل والمواشي، وكذلك لصباغة الأواني الخشبية والأثاث، وأيضاً كمادة طاردة للحشرات والآفات لحفظ الأواني والمتاع ولحماية النباتات والأشجار المثمرة من تلك الآفات.

عسل النحل الذي يرعى السلم من أجود العسل وأطيبه.

الشجرة تشبه كثيراً شجرة الطلح ويختلفان في الطول والجذع.

أسماء أخرى للشجرة: سمر، طلح السلم، تمات، سلمة، دلاو، أكاسيا الصحراء

الاسم العلمي: Acacia ehrenbergiana

العائلة: Fabaceae

الموطن الأصلي: أفريقيا والجزيرة العربية

شجرة

موسوعة الأشجار "شجرة" هي عبارة عن واجهة بالعربية لكل ما يتعلق بالاشجار خصوصاً والبيئة والحياة البرية عموماً. في هذا الموقع تجد معلومات ميسرة ومفيدة عن كيفية الإعتناء بالشجرة وزراعتها، إضافة لقائمة متجددة بأنواع الأشجار وفوائدها وخصائصها الطبية والغذائية ومعلومات أساسية عنها. إن الأشجار في حاجة لمن يعتني بها وزيادة الوعي حولها، وكذا المزيد من الوعي البيئي في وطننا العربي الذي يعاني بيئياً ويفتقر للمبادرات العاجلة لإنقاذ حياتنا من المخاطر الطبيعية التي يتسبب فيها قطع الاشجار وتحجيم الغابات.

آخر المواضيع المنشورة