معلومات أساسية عن الشجرة (مرر فوق الايقونة لمشاهدة الشرح)شرح الأيقونات

شجرة صغيرة 3 إلى 7 متر
شجرة كبيرة فوق 7 أمتار
شجيرة كبيرة 1.5 إلى 3 متر
الضوء المباشر
تفضل الظروف الجافة تتحمل الجفاف تسقى نادراً 1-2 مرات في الشهر
أجزاء الشجرة تسبب الحساسية/الحكة لدى بعض الأشخاص
طبية
عطرية

 شارك على الفيسبوك 

العفص الشرقي أو التويا شجرة معمرة تعيش طويلاً موطنها الأصلي شمال غرب الصين، يطلق عليها باللغة الصينية "سِبَاي" ومعناها "شجرة الحياة" لقدرتها على البقاء خضراء دون أن تفقد أوراقها في أقسى أنواع البرودة والصقيع التي يتميز بها مناخ الشمال الغربي للصين، وهي مرتبطة لدى الصينيين بالحيوية والعمر المديد.

وعلى الرغم من أنها تعيش في بيئة باردة، إلا أنها أيضاً تتحمل الحرارة العالية والشمس الحارقة ومقاومة للجفاف مما يجعلها تستحق عن جدارة لقبها شجرة الحياة.

للشجرة حضور كبير في الطب الصيني التقليدي، فأغصانها المورقة وبذورها تستخدم لانتاج الدواء، لخصائصها المسكنة القوية، فهي تخفف آلام الرأس والعضلات والمفاصل، وتنفع لعلاج اضطرابات النوم مثل الأرق. وأطباء الطب البديل يوصون أيضاً باستخدام العفص الشرقي للرجال الذين يعانون من مشاكل القذف، كما أن أوراقها تعالج الحروق والبواسير، ولها خصائص فعالة لإزالة العرق طبيعياً وكمقوية للشعر.

أسماء أخرى للشجرة: تويا، ثويا، شجرة الحياة

الاسم العلمي: Platycladus orientalis

العائلة: Cupressaceae

الموطن الأصلي: الصين

  • صور من الشجرة (7 صور)

  • أشجار من نفس العائلة

  • هل تعلم؟

    أن أضخم كائن حي لازال يعيش على وجه المعمورة هو شجرة السيكويا العملاقة في غابة الخشب الأحمر في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، حيث أن طولها يوازي عمارة من 30 طابق، وقطر جذعها يبلغ 25 متر، ويقدر وزنها بـ 2756 طن.

شجرة

موسوعة الأشجار "شجرة" هي عبارة عن واجهة بالعربية لكل ما يتعلق بالاشجار خصوصاً والبيئة والحياة البرية عموماً. في هذا الموقع تجد معلومات ميسرة ومفيدة عن كيفية الإعتناء بالشجرة وزراعتها، إضافة لقائمة متجددة بأنواع الأشجار وفوائدها وخصائصها الطبية والغذائية ومعلومات أساسية عنها. إن الأشجار في حاجة لمن يعتني بها وزيادة الوعي حولها، وكذا المزيد من الوعي البيئي في وطننا العربي الذي يعاني بيئياً ويفتقر للمبادرات العاجلة لإنقاذ حياتنا من المخاطر الطبيعية التي يتسبب فيها قطع الاشجار وتحجيم الغابات.

آخر المواضيع المنشورة